عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار

ما هو تعريف عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار ؟

تعتمد هذه العملية على تصغير حجم المعدة ثم توصيلها بالثلث الأخير من الأمعاء مما يقلل من امتصاص الأكل.

ما هي أنواع تحويل المسار؟

هناك نوعان من تحويل المسار:-

(1) تحويل مسار كلاسيكي ويعتمد على وجود توصيلتين واحدة بين المعدة والأمعاء وواحدة بين الأمعاء والأمعاء.

(2) تحويل المسار مصغر ويعتمد على وجود توصيله واحده وهي بين المعدة والأمعاء ولذلك سمي تحويل مسار مصغر.

كيف تعمل هذه العملية؟

تعمل هذه العملية عن طريق محورين الأول هو تصغير حجم المعدة مما يؤدي إلى الشعور بالشبع بعد أكل كمية صغيرة من الطعام ، والمحور الثاني هو تقليل امتصاص الطعام عن طريق استبعاد الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة المسئول عن امتصاص الدهون والسكريات.

من هو المريض المناسب لهذه العملية؟

هو المريض الذي يعاني من معدل كتلة أكثر من أربعين خاصة المرضى الذين يفرطون في تناول السكريات أو المريض الذي يعاني من معدل كتلة أكثر من خمسة وثلاثون زائد إحدى الأمراض المصاحبة للسمنة مثل السكر والضغط وارتفاع الكولسترول

ما هي معدلات نقصان الوزن بعد عملية تحويل المسار؟

تعتبر عملية تحويل المسار من أكثر وأنجح جراحات السمنة تأثيراً في نزول الوزن حيث أن المريض يفقد 70% من الوزن الزائد بعد 8 أشهر من الجراحة ويعود لوزنه الطبيعي بعد سنة من العملية.

ما هي معدلات تحسين الأمراض المصاحبة للسمنة بعد عملية تحويل المسار؟

تعتبر عملية تحويل المسار من أكثر عمليات السمنة نجاحاً في علاج الأمراض المصاحبة للسمنة المفرطة خاصة السكر والضغط وارتفاع الكولسترول حيث أثبتت الدراسات شفاء 95% من مرض السكر النوع الثاني بعد سنة من العملية وكذلك الضغط.

كيف تؤثر عملية تحويل المسار مرضى السكر بالدم؟

تعتمد هذه العملية على شقين الأول هو تقليل امتصاص الدهون والسكريات في الأمعاء والثاني تقليل إفراز الهرمونات الضارة للبنكرياس وضارة بهرمون الأنسولين والتي تفرز من الجزء المستبعد من المعدة والأمعاء مما يؤدي إلى رفع كفاءة البنكرياس وتساعد هرمون الأنسولين على تأدية وظائفه.

ما هي العوامل التي تساعد على نجاح هذه العملية في علاج مرضى السكر؟

دعنا نتفق أولاً أن هذه العملية تعطي نتائج رائعة لمرضى السكر من النوع الثاني خاصاً المرضى الذين ما زال لديهم مخزون من هرمون الأنسولين أو لازال لدى البنكرياس القدرة على القيام بوظائفه بعد العملية.

هل تصلح هذه العملية لمرضى السكر الذين لا يعانون من السمنة؟

أجمعت معظم الأبحاث الحديثة والتي أشرف على العديد منها د/ تامر سعيد على نجاح هذه العملية وفاعليتها بعد إجراء تعديلات على الجزء المستبعد من الأمعاء بحيث لا يؤثر كثيراً على وزن المريض في علاج السكر من النوع الثاني عند المرضى الذين لا يعانون من السمنة

هل هناك أي موانع للحمل بعد العملية؟

يفضل تاجيل الحمل بعد العملية لمدة عامين حتى تعود نسب المواد الأساسية للجسم الى معدلاتها الطبيعية.

ما هي المضاعفات الخاصة بتحويل المسار؟

(1) مشكلات نقص الفيتامينات وفقر الدم ونقص المواد الأساسية للجسم مما يؤدي إلى تساقط الشعر وتعتبر هذه المشكلة من المشكلات الرئيسية التي تواجه هذه العملية ولذلك يجب على المريض تناول هذه الفيتامينات والعناصر الأساسية للجسم في صورة أقراص مدى الحياة بعد العملية.

(2) قد تصاحب عملية تحويل المسار بعد بعض الاضطرابات بالجهاز الهضمي مثل زيادة غازات البطن وسوء الهضم ومشاكل بالقولون وذلك نتيجة تغير المجرى الطبيعي للجهاز الهضمي ولكن تم التغلب على هذه الأعراض بالعقاقير الطبية.

(3) انخفاض شديد في الوزن بعد العملية مما يستلزم في بعض الحالات إلى التدخل الجراحي لإعادة للجهاز الهضمي لمجراه الطبيعي.

(4) التسريب من مناطق التحام المعدة والأمعاء وإن كانت نادرة الحدوث إلا أنها من المضاعفات الدقيقة والتي قد تستلزم التدخل الجراحي من أجل إغلاق هذا التسريب.